القائمة الرئيسية

الصفحات

فترة الحمل نصائح وارشادات لجتياز 9 أشهر على ما يرام والولادة بسلام

 أكيد أنه من الضروري الحفاظ على الصحة في كل وقت، لكن في فترة الحمل المرأة تحتاج إلى عناية إضافية بنفسها وأيضا وجب بمن يعيش معها أن يهتم لها أكثر، وذلك للحفاظ على صحّتها وصحّة الجنين، لذا فسوف يكون من الضروري جدا والمنطقي أن تتبع المرأة الحامل نمط حياة صحي، والخضوع لمراقبة صحية دورية، حيث يكون من الجيد لها زيارة طبيب نساء على الأقل مرّة كل أربعة أسابيع خلال فترة الحمل، وذلك بهدف مراقبة الحمل والاطمئنان على الوضع الصحي لها وللجنين، والتعرف في الحال على أي مشكل صحي ممكن أن يقع للمرأة أو جنينها.

كل أشهر الحمل تعتبر خطيرة، لكن المراحل الأولى أو الأشهر الأولى من الحمل تعتبر الأكثر خطورة وحساسية، حيث يكون الجنين لا زال غير تابت في بطن أمه، وفي هذه الفترة يكون احتمال الإجهاض مرتفع جداً، مما يلزم المرأة الحامل باتخاذ كافة الاحتياطات والتزام عدد من التعليمات والتدابير كي يثبت جنينها وتمر فترة الحمل في سلام، بما في ذلك أخذ الراحة اللازمة بدنيا وفسيولوجيا، وأيضا اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، حتى تمر فترة الحمل في أحسن الظروف.

فترة الحمل نصائح وارشادات لجتياز 9 أشهر على ما يرام والولادة بسلام


 1. ما يجب على المرأة الحامل فعله

1.   زيارة الطبيب

  • زيارة الطبيب هي أول تصرف طبيعي على كل مرأة حامل القيام به، وذلك منذ اللحظة الأولى لمعرفتها كونها حامل، حيث أن الرعاية السابقة للولادة هي فعلا الأسلوب الصحي المثالي أثناء فترة الحمل، فضروري جدا من الزيارة المنتظمة لعيادة طب النساء وأيضا الاستشارة الطبية عند كل طارئ تبقى مهمة جدا، وأيضا مراجعة التاريخ الطبي وتتبع الحالة الصحية أثناء الحمل، وذلك من خلال تسجيل الضغط والوزن بشكل منتظم، بالإضافة أيضا إلى أخذ عينات من الدم والبول، وذلك من أجل التحقق من احتمال وجود البكتيريا الضارة أو أي حالات أخرى تدعوا للقلق مثال حالات ارتفاع مستوى السكر والبروتين في الدم.

 

2.   اتباع أسلوب حياة صحي

  •  من الضروري أيضا على كل سيدة حامل اتباع أسلوب حياة صحي أثناء فترة الحمل، وذلك للمحافظة على صحتها وصحة الجنين، من خلال تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية المناسبة للحمل وبانتظام، وأيضا تناول الفيتامينات الجيدة للحمل، مثل فيتامين B المفيد جدا، حيث أنه يعزز خلايا الدم الحمراء وأيضا يساعد في منع حدوث التشوهات الخلقية.

 

3.    غذاء مناسب

  • على المرأة الحامل أن تكون حريصة جدا على تلبية كل الاحتياجات الغذائية الضرورية لها ولجنينها، وذلك من خلال تناول الأطعمة المتوازنة والمناسبة جدا، ففي بداية الحمل وخاصة في الأشهر الثلاث الأولى ينصح بتناول الحليب ومشتقاته، بما في ذلك الزبدة والجبنة والقشطة، ومن الأفضل أن تكون هذه المنتجات قليلة الدسم. ينصح أيضا بتناول البطاطا (تجنب البطاطا المقلية)، والكعك، وخبز التوست والمعكرونة، والأرز، وأيضا كل الخضروات الورقية، بما في ذلك السبانخ، والملوخية، والبقدونس والجرجير، وضروري جدا من تناول قسط جيد من الفواكه الحمضيّة، أهمها طبعا الليمون، والبرتقال.


  • ينصح أيضا بتناول الأطعمة التالية حيث أنها مفيدة جدا في فترة الحمل :


  1. البروكلي، والأسماك كالسلمون والمأكولات البحريّة، البقوليات مثل العدس، والحمص، والفاصولياء، والفول، زيت الزيتون
  2. المشروبات الطبيعية العشبية، أهمها الشاي الأخضر، وأيضا النعناع، والبابونج، واليانسون
  3. المكسرات، مثل اللوز، والجوز
  4. اللحوم وخاصة الحمراء، وأيضا الكبدة
  5. العسل الطبيعي
  6. ضروري جدا شرب الماء، حيث يوصى بشرب على الأقل ثمانية أكواب يوميّاً


2. أنشطة لا تضر المرأة ان استمرت في فعلها

1.    ممارسة التمارين الرياضية

  • من أكثر الاعتقادات الخاطئة أن الرياضة في فترة الحمل غير جيدة، حيث أنها قد تكون مؤذية جدا  لصحة الحامل وقد تسقط الجنين، الأمر غير صحيح بالمرة، لكن طبعا ليس على الحامل أن تبالغ في ممارسة الرياضة أو ترهق نفسها، غير أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة كالمشي، واليوغا وحتى السباحة، يعتبر أمر مرغوب فيه جدا ومفيد في نفس الوقت لها ولجنينها، حيث أنه يمكنها من اللياقة البدنية وسوف يسهل عليها عملية الولادة.

 

2.     ينبغي التخلص من الحيوانات المنزلية قبل الولادة

  • الحيوانات المنزلية عكس ما يعتقده الكثيرون، لا تتسبب في الأذى للمرأة الحامل ولا لجنينها، حيث تنتشر الكثير من الإشاعات والمبالغات في الأمر،  بشأن عدد من الأمراض الخطيرة التي قد يتسبب فيها وجود حيوان أليف مثل قط أو كلب في البيت بالنسبة للجنين عند الولادة، لكن طبعا وجب اتخاذ عدد من التدابير والاحتياطات الضرورية في حال قررت المرأة الحامل الاحتفاظ بحيوانها المنزلي، أهمها تدريب هذه الحيوانات على الطاعة والالتزام بعدد من القواعد المنزلية وطبعا الحرص على نظافة الحيوان وعرضه على الطبيب البيطري للتأكد من أنه لا يحمل أية أمراض .

 

3.     إيقاف تناول جميع الأدوية

  • من الاعتقادات الخاطئة أيضا، أن المرأة الحامل عليها التوقف عن تناول كل الأدوية، طبعا هذا غير صحيح، أكيد أن  من شأن تناول بعض الأدوية أن يسبب مشاكل خلال فترة الحمل، ولكن ليس كل الأدوية، فهناك الكثير من الأدوية الآمنة التي يمكن تناولها، ولكن في كل الحالات وجب استشارة الطبيب قبل تناول أي  دواء.  

3.أشياء على المرأة الحامل تجنبها

1. التوتر والضغط النفسي

  • على المرأة الحامل تجنب عدد من الممارسات والمواقف التي قد تضر بها وبجنينها، ومن هذه الأشياء التعرض للتوتر والضغط، أكيد أن الضغط جزء من حياتنا وصعب تجنبه ولكن على الأقل ينصح بتجنب ما يمكن أن يؤثر على المرأة الحامل، وذلك لكون الأمر سوف يعرضها لمخاطر بسبب تأثير هرمونات التوتّر في الرحم وأيضا التسبب ببعض التقلصات والاضطراب لدى الأم الحامل، بالإضافة كذلك إلى احتمال تعرضها لخطر المخاض المبكّر وانخفاض وزن الجنين عند الولادة.

 

2.   التدخين والكحول

  • لا يختلف اثنان على خطورة التدخين والكحول على الصحة، فما بالك خطرهم على المرأة الحامل، معروف جدا أن التدخين يُسبب تضييقًا في الأوعية الدمويّة في الجسم، وبسبب غنى المشيمة بالأوعية الدمويّة فإنّ التدخين خلال فترة الحمل من المحتمل جدا أن يؤدي إلى تضرر هذه الأوعية الدموية وكذا عدم وصول كميّات كافية من العناصر الغذائية للجنين، فضلا على أن التدخين يزيد من خطر الإجهاض، والولادة المبكّرة، ومشاكل النمو، وحتى إذا لم تكن المرأة الحامل مدخنة فيجب تجنّب التعرض للدخان السلبي أيضاً.


  • أما الكحول فهي تنتقل عبر المشيمة من دم الأم إلى دم الطفل ممّا يؤدي إلى حدوث مضاعفات عديدة، منها انخفاض الوزن عند الولادة، وزيادة خطر إصابة الطفل بمشاكل الكلام، والتعلّم، والانتباه، وإتقان اللغة، وفرط النشاط، واحتمال ولادة طفل مصاب بمتلازمة الكحول الجنينيّة والتي تسبّب تأخر النمو العقليّ والجسديّ، والمشاكل السلوكيّة، والعيوب الخلقية في الوجه والقلب.

 

3.   التعرض للعناصر السامة

  • التعرض للعناصر السامة هو خطر حقيقي يهدد المرأة الحامل وجنينها، والتي من الضروري جدا تجنب التعرض لها مثل المبيدات الحشرية، ومبيدات الأعشاب، ومبيدات الفطريّات.


  • أما فيما يخص مواد التنظيف، ومنتجات الدهان أو الطلاء، والصمغ أو الغراء، فعند استعمالها لا بد من فتح النوافذ وتهوية المنزل جيدا ومحاولة عدم لمس هذه المواد، حيث أن التعرض لها من شأنه أن يتسبب في مشاكل كبيرة للجنين قد تستمر معه طول عمره.

كانت هذه ابرز النقاط الهامة التي تدور في مخيلة كل امرأة حامل أو تفكر فيه في مستقبلا، ومع اتباع النصائح المدرجة أعلاه يمكن تفادي الكثير من المشاكل التي تعاني منها المرأة في فترة الحمل، وبالتالي ضمان ولادة طبيعية، وبالمقابل صحة جيدة للمولود الجديد.
reaction:

تعليقات